شبكة شعاع الدعوية النسائية

شبكة شعاع الدعوية النسائية (https://hwazen.com/vb/index.php)
-   شعاع إحياء السنة المهجورة (https://hwazen.com/vb/f30.html)
-   -   شرح حديث بِسْمِ اللَّهِ ، تُرْبَةُ أَرْضِنَا ، بِرِيقَةِ بَعْضِنَا ، يُشْفَى سَقِيمُنَا ، (https://hwazen.com/vb/t21081.html)

عطر الجنة 01-11-2021 03:05 AM

شرح حديث بِسْمِ اللَّهِ ، تُرْبَةُ أَرْضِنَا ، بِرِيقَةِ بَعْضِنَا ، يُشْفَى سَقِيمُنَا ،
 


https://4.bp.blogspot.com/_nqKsOlYDz...ivider-011.gifhttps://4.bp.blogspot.com/_nqKsOlYDz...ivider-011.gif




5437حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عَبْدُ رَبِّهِ بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ عَمْرَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا :

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ لِلْمَرِيضِ : بِسْمِ اللَّهِ ، تُرْبَةُ أَرْضِنَا ، بِرِيقَةِ بَعْضِنَا ، يُشْفَى سَقِيمُنَا ، بِإِذْنِ رَبِّنَا"


"شرح الحديث"

وبه قال: ( حدّثنا علي بن عبد الله) المديني قال: ( حدّثنا سفيان) بن عيينة

( قال: حدّثني) بالإفراد ( عبد ربه) بإضافة عبد لربه ( ابن سعيد) بكسر العين الأنصاري ( عن عمرة) بفتح العين وسكون الميم بنت عبد الرحمن التابعية

عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كان يقول للمريض

ولمسلم عن أبي عمر عن سفيان كان إذا اشتكى الإنسان أو كانت به قرحة أو جرح
قال النبي -صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: بإصبعه هكذا ووضع سفيان سبابته بالأرض ثم رفعها.

( بسم الله) هذه ( تربة أرضنا) المدينة خاصة لبركتها أو كل أرض

( بريقة بعضنا) ولأبي ذر وريقة بالواو بدل الموحدة ( يشفى سقيمنا) بضم التحتية

وفتح الفاء سقيمنا رفع نائب عن الفاعل، ولأبي ذر عن الكشميهني يشفي بفتح أوّله وكسر الفاء سقيمنا نصب على المفعولية والفاعل مقدّر وزاد في غير رواية أبي ذر بإذن ربنا.

قال النووي: كان -صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يأخذ من ريق نفسه على إصبعه السبابة ثم يضعها على التراب فيعلق بها منه فيمسح بها على الموضع الجريح والعليل ويتلفظ

بهذه الكلمات في حال المسح.

وقال القاضي البيضاوي: قد شهدت المباحث الطبية على أن الريق له مدخل في النضج وتعديل المزاج ولتراب الوطن تأثير في حفظ المزاج الأصلي ودفع نكاية المضرات والمرض وللرقى والعزائم آثار عجيبة تتقاعد العقول عن الوصول إلى كنهها.
وقوله في حديث مسلم بإصبعه في موضع الحال من فاعل قال: وتربة أرضنا

خبر مبتدأ محذوف أي هذه والباء متعلقة بمحذوف هو خبر ثانٍ.

وقال الطيبي في شرح المشكاة إضافة: تربة أرضنا وريقة بعضنا تدل على الاختصاص، وأن تلك التربة والريقة مختصتان بمكان شريف يتبرك به بل بذي نفس شريفة قدسية طاهرة زكية عن أوصاف الذنوب وأوسام الآثام فلما تبرك باسم الله السامي ونطق به ضم إليه تلك التربة والريقة وسيلة إلى المطلوب ويعضده أنه -صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بزق في عين علي -رضي الله عنه- فبرأ من الرمد وفي بئر الحديبية فامتلأت ماء.





معنى الحديث مختصرا

أنه -صل الله عليه وسلم- يأخذ من ريق نفسه على إصبعه السبابة، ثم يغمسها في الأرض، فيعلق بها شيء من التراب، فيمسح به على الجرح، ويقول هذا الكلام لما فيه من ذكر اسم الله وتفويض الأمر إليه والتوكل عليه، فينضم أحد العلاجين إلى الآخر فيقوى التأثير، ولا ريب أن بعض الأتربة ينفع من أمراض كثيرة ويشفي أسقاما رديئة بإذن الله، وإذا كان هذا في جنس التراب،


فما الظن بأطيب تربة على وجه الأرض، وهي تربة المدينة النبوية وقد خالطت
ريق النبي -صل الله عليه وسلم- وقارنت رقيته باسم ربه وتفويض الأمر إليه.



ذكره ابن القيم بمعناه،


والله أعلم.



https://4.bp.blogspot.com/_nqKsOlYDz...ivider-011.gifhttps://4.bp.blogspot.com/_nqKsOlYDz...ivider-011.gif



الساعة الآن 03:24 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
يرحل الجميع ويبقي شعاع بيت العلم والحب(ملك الكلمة)